مدرسة حلمى ماضى الابتدائيه المشتركه
بسم الله الر

مدرسة حلمى ماضى الابتدائيه المشتركه

شعارُنَا التميّز..رِسَالتُنَا تعلّم ٌ بِلا حُدود..هدَفنَا تقديمُ جيلٌ واع ٍ صاعِدٌ..عُنوانُا ضميرٌ يقِظٌ يخافُ الله
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلبحـثالمجموعاتالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 مفاهيم أساسية فى الجودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوعمر
Admin
avatar

عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 11/03/2009
العمر : 34
الموقع : http://abuomer.alafdal.net

مُساهمةموضوع: مفاهيم أساسية فى الجودة    الإثنين سبتمبر 20, 2010 4:48 pm

فى البداية حتما ولابد أن نتعرض لمجموعة من الفاهيم الأساسية المتعلقة بجودة التعليم حتى تتضح الصورة :
ماذا تعرف عن الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد ؟
ما معنى جودة التعليم ؟
مالمقصود بالاعتماد التربوى ؟
ماهى دواعى اعتماد المؤسسات التعليمية ؟
هل هذا النظام سيعود بالنفع على المتعلم والمعلم والمجتمع ؟
ماهى المعايير التى يجب أن تنطبق عى المدرسة حتى تتحقق الجودة بها ؟
ما معنى المعيار؟
ما معنى المؤشر ؟
ما المقصود بالممارسة ؟
ما معنى الشاهد والدليل ؟
ماالمقصود بمقاييس التقدير؟
ما المقصود بالتقويم الذاتى ؟
من أين نبدأ لتطبيق نظام الجودة فى مدارسنا ؟
ما دور الإدارة التعليمية ؟
ما المقصود بالرؤية؟
ماالمقصود بالقدرة المؤسسية ؟
ما المقصود بالفاعلية التعليمية ؟
ما معنى الرسالة ؟
كل هذه الأسئلة وغيرها يجب أن تدور فى ذهنك وتبحث وتجتهدفى الإجابة عنها قبل أن أعرضها عليك
بعد أن قرأت جيدا هذه الأسئلة ودونت إجاباتك استعرض ما يلى:

ماذا تعرف عن الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد ؟
استجابة للاحتياجات القومية في تطوير التعليم والارتقاء بجودته أصدر السيد الرئيس / محمد
حسني مبارك القرار رقم ( ٨٢ ) لسنة ٢٠٠٦ بإنشاء الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد .
كما أصدر سيادته القرار الجمهوري رقم ( ٢٥ ) لسنة ٢٠٠٧ باللائحة التنفيذية للهيئة. وفي ضوء
التكليفات المنوطة بالهيئة والتي تستوجب وضع السياسات اللازمة لضمان جودة التعليم واتخا ذ
الإجراءات الكفيلة باعتماد مؤسسات التعليم في مصر، قامت الهيئة بتصميم وإعداد المعايير القومية
القياسية اللازمة للتقويم والاعتماد، بالاستعانة بكافة ممثلي المستفيدين النهائيين، والأطراف المجتمعية
المختلفة ذات العلاقة والاهتمام بتطوير التعليم، إضافة إلى التجارب العالمية في هذا الصدد.
فالهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد هي أحد الركائز الرئيسية للخطة القومية لإصلاح
التعليم في مصر، وذلك باعتبارها الجهة المسئولة عن نشر ثقافة الجودة في المؤسسات التعليمية
والمجتمع، وعن تنمية المعايير القومية التي تتواكب مع المعايير القياسية الدولية لإعادة هيكلة
المؤسسات التعليمية وتحسين جودة عملياتها ومخرجاتها على النحو الذي يؤدى إلى كسب ثقة المجتمع
فيها، وزيادة قدراتها التنافسية محليا ودوليا، وخدمة أغراض التنمية المستدامة في مصر. وفي ضوء
ذلك تسعى الهيئة إلى التطوير المستمر للتعليم وضمان جودته وفقا لمجموعة من المبادئ والقيم التي
تؤكد الشفافية والموضوعية والعدالة والحرص على معاونة المؤسسات التعليمية على توفيق أوضاعها
وتحسين أدائها الكلى للتأهل والحصول على الاعتماد. إن الهيئة لا تعتبر جهة رقابية، بل هي جهة
اعتماد للمؤسسات التعليمية التي تتمكن من تحقيق متطلبات المعايير القومية، ومن ثم فإنها تحرص
على تقديم كافة أشكال النصح والإرشاد والتوجيه لهذه المؤسسات بما يساعدها على التحسين المستمر لجودة مخرجاتها من خلال آليات موضوعية وواقعية للتقويم الذاتي والاعتماد.
1- يتحدد دور الهيئة فى تحسين مؤسسات التعليم، والارتقاء بجودته فى مصر من خلال:
ترسيخ ثقافة ضمان الجودة والاعتماد، فى إطار مؤسسي متكامل، يحقق تطلعات المعنيين بالأمر
فى الارتقاء بالتعليم المصري والنهوض به.
بناء نظم وآليات ضمان الجودة على مستوى الهيئة والمؤسسات التعليمية ترتكز على المستويات
المعيارية للجودة والاعتماد.
تنمية كوادر متخصصة ذات مهارات عالية، قادرة على القيام بإجراءات التقويم، باستخدام
المعايير ومقاييس التقدير والأدوات اللازمة للقياس.
تقديم تقرير عن المدارس، يستند على الطرق العلمية للتقويم ، مما يساعد على إحداث تقدم
وتنمية للعملية التعليمية، داخل المؤسسات التعليمية.
نشر التقارير والبيانات، بكل شفافية فى المجتمع المصري، وبالطرق العلمية.
التركيز على الاستخدام الأمثل لجميع المصادر المادية والبشرية، لتقديم خدمة مهنية عالية.
الدعم الفني المتواصل للمدارس، من خلال التواصل الجيد، والاستناد إلى المعارف والمعلومات
والمهارات، والاتجاهات الصحيحة من أجل الارتفاع بجودة التعليم.
٢- منظومة المبادئ والأسس التى يقوم عليها الاعتماد:
يقوم الاعتماد على مجموعة من المبادئ والأسس من أهمها :
الصدق والإيجابية:
أن تكون نتائج عمليات تقويم ضمان الجودة والاعتماد صادقة، ومؤثرة إيجابيا في عمليات
تحسين مستوى جودة أداء المدرسة.
الشفافية:
أن تتسم كل العمليات بالشفافية، والوضوح، والموضوعية.
العدالة :
أن تقوم نتائج الاعتماد على العدل، والموضوعية.
دعم التعليم والتعلم:
أن يتم الاعتماد لمصلحة المتعلمين فى جميع المستويات، ومن أجل ضمان وجود فرص حياتية
تربوية فاعلة فى إعداد أجيال جديدة من أجل مستقبل مشرق.
المنهجية العلمية:
أن يستند الاعتماد على المنهجية العلمية، والحوار المستمر من أجل تحسين الأداء.
التقويم الذاتي:
أن تعتمد منهجية الاعتماد على التقويم الذاتى الذي تقوم به المؤسسة، وفقًا للأسس العلمية
المتعارف عليها.

التوثيق:
أن يتم توثيق الشواهد والأدلة المرتبطة بمؤشرات التقويم، مما يساعد على دعم الممارسا ت
الجيدة ونشرها داخل المؤسسات التعليمية.
دعم ثقة المعنيين بالمؤسسة التعليمية:
أن تدعم "شهادة الاعتماد" ثقة المجتمع المحلي بمؤسساته التعليمية وتعليم وتعلم أبنائه، باعتبار أن
هذه الشهادة وثيقة موضوعية، تشهد أمام المجتمع بمستوى جودة المؤسسة التعليمية.
٣- الرؤية والرسالة والأهداف:
رؤية الهيئة:
أن تكون الهيئة كيانًا للاعتماد في التعليم معترفًا به عالميًا، و مشهودً ا لقراراته بالمصداقية
والموضوعية، و قادرا على تطوير ذاته سعيا لضمان جودة التعليم وتحقيق التميز والتنافسية
لمخرجات مؤسساته المختلفة على المستوى المحلى و الإقليمي والدولي، بما يخدم أغراض التنمية
الشاملة ويحافظ على هوية الأمة.
رسالة الهيئة:
الارتقاء بمستوى جودة التعليم وتطويره المستمر واعتماد المؤسسات التعليمية وفقا لمعايير
قومية تتسم بالشفافية وتتلاءم مع المعايير القياسية الدولية لهيكلة ونظم وموارد وأخلاقيات العملية
التعليمية والبحث العلمي والخدمات المجتمعية والبيئية، وكسب ثقة المجتمع في مخرجاتها لتحقيق
الميزة التنافسية محليا وإقليميا ودوليا، ودعم خطط التنمية القومية الشاملة، وتعزيز الإسهامات
المعرفية والثقافية والبحثية لهذه المؤسسات.
أهداف الهيئة :
تستهدف الهيئة ضمان جودة التعليم وتطويره المستمر، من خلال الآتي:
نشر الوعي بثقافة الجودة والاعتماد.
تأكيد الثقة -على المستويات المحلية والإقليمية والدولية- في مخرجات العملية التعليمية، بما يدعم
الانتماء والحفاظ على هوية الأمة وثقافتها.
التنسيق مع المؤسسات التعليمية، بما يكفل الوصول إلى منظومة متكاملة من المعايير، وآليات
قياس الأداء؛ استرشادا بالمعايير الدولية، وبما لا يتعارض مع هوية الأمة. ودعم القدرات الذاتية
للمؤسسات التعليمية للقيام بالتقويم الذاتي.
القيام بالتقويم الشامل للمؤسسات التعليمية، وبرامجها؛ طبقًا للمعايير القياسية، والمعتمدة لكل
مرحلة تعليمية ولكل نوع منها.

نكمل إجابة ما طرحناه من أسئلة
أى مؤسسة تعليمية تنقسم إلى مجالين رئيسين هما :
1- القدرة المؤسسية
2- الفاعلية التعليمية
: Institutional Capacity المجال الأول: القدرة المؤسسية
ويقصد بها: تحقيق الجودة الشاملة للمؤسسة التعليمية، من خلال مجموعة القواعد، وا لشروط
المحددة لبنيتها التنظيمية وإمكاناتها البشرية والمادية.
: Educational Effectiveness المجال الثاني: الفاعلية التعليمية
ويقصد بها: تحقيق مخرجات عالية الجودة، فى ضوء رؤية المؤسسة التعليمية ورسالتها من
خلال مجموعة العمليات التى توفر فرص التعليم والتعلم المتميز للجميع.
ومن الجدير بالذكر أن الاهتمام بهذين المجالين الرئيسيين: (القدرة المؤسسية والفاعلية التعليمية)
يتسق مع الاتجاهات العالمية المعاصرة، التى تؤكد أن القدرة المؤسسية - ممثلة في العوامل،
والشروط المحددة للبنية التنظيمية- تعد من أهم آليات ضمان جودة التعليم، وأن الفاعلية التعليمية
تعمل على توفير فرص التعلم المتميز للجميع، بما يكفل تحقيق مخرجات للتعليم عالية الجودة.
ويندرج تحت كل مجال رئيس مجموعة من المجالات الفرعية
فالقدرة المؤسسية تشمل على الترتيب :
الرؤية والرسالة - القيادة والحوكمة - الموارد البشرية والمادية - المشاركة المجتمعية - توكيد الجودة والمساءلة .
أما الفاعلية التعليمية فتشمل :
المتعلم - المعلم - المنهج الدراسي - المناخ التربوي .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://helmy-mady.alafdal.net
 
مفاهيم أساسية فى الجودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة حلمى ماضى الابتدائيه المشتركه :: منتدى الجودة والاعتماد التربوي :: ثقافة الجودة والاعتماد التربوي-
انتقل الى: